اعتبر الرئيس السوري بشار الاسد اليوم الخميس، ان الجامعة العربية بحاجة الى شرعية بعد منحها مقعد سوريا للمعارضة وذلك بحسب تصريحات له لقناة تلفزيونية نشرت على صفحة الرئاسة السورية على الفيسبوك.
وصرح الاسد لقناة ألوصال وصحيفة أيدنليك التركيتين: أن الجامعة العربية بحد ذاتها بحاجة لشرعية، وانها تمثل الدول العربية وليس الشعوب العربية. ورأى أن هذه الجامعة لا تعطي شرعية ولا تسحبها، وان الشرعية الحقيقية ليست من منظمات ولا مسؤولين خارج البلد ولا من دول أخرى. ولفت الاسد الى أن مصدر الشرعية الوحيد هو الشعب، وكل هذه المسرحيات ليس لها أي قيمة. وكان وزراء الخارجية العرب قد اتفقوا الشهر الماضي، على منح مقعد سوريا في الجامعة العربية الى ما يسمى بالائتلاف السوري المعارض. وقالوا في بيانهم الختامي: إن الدول العربية لها الحق في تقديم الدعم العسكري للمعارضة السورية التي تقاتل قوات الرئيس بشار الأسد إذا رغبت في ذلك. من جانب آخر، سيطر الجيش السوري الاربعاء، على القسم الاكبر من حي الخالدية في حمص، وحقق تقدماً في جوبر وداريا بريف دمشق، كما يستعد لدخول مناطق في حلب. وافاد مراسل قناة العالم الاخبارية الاربعاء، بمقتل مسلحين وتدمير سياراتهم باشتباكات بمنطقة بئر الصوت على الحدود السورية الاردنية. كما افاد عن مقتل عدد من مسلحي جبهه النصرة خلال اشتباكات في قرية ميدعا بمحيط عدرا، موضحا ان الجيش السوري قتل مسلحين خلال تدمير تجمعات لهم وآليات كانت بحوزتهم في عربين بريف دمشق. وبسطت وحدات من القوات السورية حسب وكالة سانا نفوذها الكامل على مقام السيدة سكينة ومحيطه في مدينة داريا بريف دمشق في عملية نوعية نفذتها اليوم وأسفرت عن القضاء على جميع المسلحين الذين تحصنوا بالمقام واستخدموه مقراً لأعمالهم الإجرامية. يأتي ذلك في وقت أكدت مصادر إعلامية وجود ثلاثة آلاف مقاتل تقوم الولايات المتحدة بتدريبهم على الأراضي الأردنية بهدف إنشاء منطقة عازلة في الجنوب السوري.