بدأت الدول التي تصدر المسلحين الى سوريا الخميس، باتخاذ اجراءات لاعتقالهم بعد العودة الى بلادهم، وذلك خشية المخاطر التي باتوا يشكلونها على الامن الوطني والقومي.
وفي هذا الاطار اعتقلت تونس احد العائدين، حيثأصدرت محكمة تونسية بطاقة ايداع بالسجن ضد ما سمته جهادي عائد من سوريا في إجراء هو الاول من نوعه ضد تونسي شارك في القتال ضد الحكومة السورية. كما وجهت الولايات المتحدة تهمة لآخر تصل عقوبتها الى السجن المؤبد. فيما أعلنت كل من السعودية وبريطانيا اتخاذ اجراءات مشددة. يأتي ذلك في وقت أكدت مصادر إعلامية وجود ثلاثة آلاف مقاتل تقوم الولايات المتحدة بتدريبهم على الأراضي الأردنية بهدف إنشاء منطقة عازلة في الجنوب السوري.