ذكرت صحيفة " ديلى ميل " البريطانية أن الباحثين بجامعة إينونو التركية توصلوا الى أن الأشخاص عندما يعانون من مرض باللثة، فإن البكتيريا تدخل من الفم إلى الدم، حيثتؤثر على الأوعية الدموية والشرايين مسببة ضيقها وتصلبها كما بأمراض القلب، ويزيد هذا التأثير على الأوعية الدموية خطر المعاناة من عجز جنسي. ودرس الباحثون مجموعتين من الرجال، الأولى يعاني أفرادها من العجز الجنسي والثانية بصحة جنسية سليمة، ووجدوا أن 53% ممن يعانون من العجز الجنسي لديهم أمراض باللثة، في حين أن 23% فقط من غير الذين يعانون من العجز الجنسي لديهم مشكلة باللثة. وقال المدير بمؤسسة صحة الأسنان البريطانية نيغل كارتر، إن الرابط بين العجز الجنسي والتهاب اللثة قد يبدو تافها، لكن الدراسة تشير بوضوح إلى أمراض اللثة الحادة كسبب ممكن للعجز الجنسي.