اعلن أحمد معاذ الخطيب استقالته من رئاسة الائتلاف السوري المعارض اليوم الاحد.

واعلن زعيم المعارضة السورية معاذ الخطيب استقالته من الائتلاف الوطني فی بیان عبر صفحته على موقع الفيسبوك. وقال الخطيب في البيان انه استقال " كي أستطيع العمل بحرية لا يمكن توفرها ضمن المؤسسات الرسمية ".

وجاء في البيان " كنت قد وعدت ابناء شعبنا العظيم، وعاهدت الله انني سأستقيل ان وصلت الامور الى بعض الخطوط الحمراء، وانني أبَرُّ بوعدي اليوم واعلن استقالتي من الائتلاف الوطني، كي استطيع العمل بحرية لا يمكن توفرها ضمن المؤسسات الرسمية ". وأضاف " وإننا لنفهم المناصب وسائل تخدم المقاصد النبيلة، وليست أهدافا نسعى إليها أو نحافظ عليها ".

واكد الخطيب إن القرار السوري سوف يتخذه السوريون وحدهم، مشيرا الى ان العديد من الجهات الدولية والإقليمية حاولت جر المركب السوري إلى طرفها. واعتبر الخطيب إن المجتمع الدولي يدعم المستعدين للطاعة ومن يرفضها له التجويع والحصار وتابع " سنتابع الطريق مع إخواننا الذين يهدفون إلى حرية شعبنا، وستكون هناك رسائل وتفاهمات مع كل الأطراف التي تشاركنا الآلآم والآمال ".

وقد اعلنت 12 شخصية بارزة على الاقل من الائتلاف السوري المعارض يوم الاربعاء الماضي تعليق عضويتها في الائتلاف بعد يوم من انتخاب اول رئيس وزراء للمعارضة يحمل الجنسية الاميركية، فيما توقعت مصادر انشقاق عدد اخر من اعضاء الائتلاف. ومن بين تلك الشخصيات سهير الاتاسي النائب الثاني لرئيس الائتلاف ووليد البني المتحدثباسم الائتلاف. وياتي قرار تلك الشخصيات وسط خلاف مرير بشان انتخاب غسان هيتو رئيسا لحكومة المعارضة. ومن بين الشخصيات الاخرى التي اعلنت تجميد عضويتها في الائتلاف كمال اللبواني ومروان حاج رفاعي ويحيى الكردي واحمد العاصي الجربا، فيما توقعت مصادر انشقاق عدد اخر من اعضاء الائتلاف. ورغم ان تلك الشخصيات اوردت اسبابا مختلفة لقرارها الانشقاق، الا ان بعضهم اعرب عن معارضته لانتخاب هيتو والطريقة التي انتخب بها. وجرى انتخاب هيتو في اسطنبول الثلاثاء باصوات 35 من اعضاء الائتلاف البالغ عددهم حوالى 50 عضوا، بعد نحو 14 ساعة من المشاورات. وخرج عدد من اعضاء الائتلاف قبل التصويت على انتخابه. وقال اللبواني " نحن اعضاء الائتلاف لم ننتخب لتمثيل السوريين. ولذلك فان هيتو لا يمثل سوى ال35 عضوا الذين صوتوا له ". وقال البني ان " القضية الاساس هي توقيت التصويت والطريقة التي جرى بها. لقد دفع الائتلاف من اجل الحصول على الاغلبية في مجموعة لم يتم انتخابها ". واضاف " كل واحد منا لديه اسباب مختلفة لتجميد عضويته. وسنصدر بيانا يمثلنا جميعا في الايام المقبلة ". واعلنت الاتاسي قرارها على صفحتها على موقع فيسبوك، وقالت " لانني مواطنة سورية، فانني ارفض ان اكون رعية ولا زينة. اعلن تجميد عضويتي في الائتلاف الوطني ".