افتتح الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ونظيره الباكستاني آصف علي زرداري على الحدود الايرانية الباكستانية اليوم الاثنين، اعمال مد انبوب نقل الغاز الطبيعي من ايران الى باكستان.

وقال الرئيس أحمدي نجاد في كلمة له بالمراسم ان ما حدثاليوم لمد أنابيب الغاز يؤكد عزم شعوب المنطقة على تمتين اواصر الاخوة بينها وان خط انبوب السلام يعمل على تعزيز أواصر الصداقة. واضاف أحمدي نجاد ان انبوب السلام يشكل خطوة على طريق مشروع كبير يمكن ان يصل الى شرق وشمال باكستان وانه لا يمكن لأي احد أن يعيق او يؤثر على العلاقات بين البلدين. وفيما اكد ان الأيادي الأجنبية تحاول العبثبمقدرات المنطقة واستقلالها شدد على ان شعوب المنطقة لن تحتاج للأجانب إذا جمعت ثرواتها ووضعتها في طريق تناميها وانه يمكن لدول المنطقة التعاون والاستغناء عن الدول التي تريد إذلالها واستغلالها. وفي جانب آخر من كلامه قال الرئيس احمدي نجاد ان الموضوع النووي لم يكن الا ذريعة لاعاقة تقدم ايران واضاف " من تهمه مصالح شعوبنا عليه ان لا يعارض مشاريع تقدمها ".

ويبلغ طول الانبوب الفين وسبعمئة كيلومتر وشارك في المراسم وزيرا النفط الايراني رستم قاسمي والصناعة والتجارة مهدي غضنفري. وتقدر كلفة المشروع النهائية بأكثر من 7 مليارٍات ونصف المليار دولار. وقد تم انجاز مد الانبوب في الجانب الايراني بطول الف ومئتين وعشرين كيلومتراً فيما يبلغ طول انبوب الغاز في الاراضي الباكستانية سبعمئة وثمانين كيلومترا، ومن المقرر انجازه بمشاركة ايران خلال عامين.