افتتح مستوطنون ينشطون في نشر أسطورة الهيكل المزعوم، ما يسمى بـ " معهد الهيكل "، وذلك قبالة ساحة المغاربة في الجهة الغربية للمسجد الأقصى المبارك.
ان إدارة ما يسمى بـ " معهد الهيكل " اقامت امس الخميس معرضا ضم كتبا حول تاريخ الهيكل المزعوم ورموزا يهودية تستخدم في تأدية شعائر تلمودية فيه، ومجسمات له وقصص للأطفال تحكي خرافته المزعومة. من جهتها انتقدت مؤسسة الأقصى في بيان صحفي استمرار كيان الاحتلال بسياسة التهويد، مؤكدة ان افتتاح المعهد يأتي في وقت حرج للغاية وبالتزامن مع وجود مخططات يهودية خبيثة تستهدف المسجد الأقصى المبارك ". أن المتحف يساهم في تسويق الرواية اليهودية المزعومة للهيكل ويشوه التاريخ الحقيقي في كل ما يتعلق بالمسجد الأقص المبارك. وحذرت من مكان إقامة المعهد قبالة المسجد الأقصى وبمحاذاة الشمعدان اليهودي الضخم الذي نصبته الجماعات الناشطة في سبيل الهيكل المزعوم مؤخرا، وذلك بهدف جلب الأنظار إليه وحشد أكبر عدد من اليهود حوله. ودعت المؤسسة المسلمين وأصحاب القرار من الزعماء والمسؤولين العرب إلى وضع قضية المسجد الأقصى على رأس أجندتهم واتخاذ قرارات جادة تساهم في حفظه وحمايته من مخططات الاحتلال. أن كل محاولات الاحتلال لطمس مكانة المسجد الأقصى ستبوء بالفشل وستذهب في مهب الريح وسيبقى الأقصى منارة شامخة في الحاضر العربي والإسلامي.