كشف تقرير أعدته صحيفة فاينانشال تايمز أن 10 شركات عملاقة حققت أرباحاً طائلة قدرها 72 مليار دولار خلال عملها على تقديم الخدمات والاعمار في العراق، مبينة أن شركتين أميركية وكويتية تقفان على رأس من حصدوا تلك الأرباح.

وجاء في التقرير الذي أعدته الصحيفة البريطانية المرموقة المتخصصة بالشؤون الاقتصادية، بمناسبة مرور 10 سنوات على حرب العراق أن: " مجموع أرباح عشر شركات عملت في العراق بلغ أكثر من 72 مليار دولار "، مشيرة إلى أن " شركة كليوج بروان أند رووت الأميركية المعروفة باسم كي بي آر تعتبر صاحبة الحصة الكبرى من تلك الأرباح، إذ جنت ما لا يقل عن 39.5 مليار دولار من خلال العقود التي أبرمتها مع الجيش الأميركي خلال الحرب على العراق ". وأضافت الصحيفة في تقريرها، أن " شركتي اجلتي لوجستكس وشركة النفط الحكومية الكويتية جاءتا بالمرتبتين الثانية والثالثة بالنسبة لقيمة الأرباح التي حصدتها "، مبينة أن " أرباح عقود الشركتين بلغت 7.2 مليار دولار و6.3 مليار دولار على التوالي ". وأوضحت الـ F. T كما تعرف اختصاراً، أن " معلوماتها عن الشركات العشر التي حققت أعلى الارباح استندت إلى عقود الحكومة الفيدرالية التي منحتها لهذه الشركات العاملة في العراق ودولة الكويت المجاورة منذ بدء الغزو سنة 2003 ". من جانبها دعت السيناتور الديمقراطية كلير ماكاسكل، إلى " تشديد السيطرة على توقيع العقود لأن أرقام الأرباح صاعقة "، مضيفة أن " مليارات الدولارات هدرت خلال السنوات العشر الماضية على مشاريع الخدمات دون أن تحقق تلك المشاريع أي شيء، فضلاً عن عدم جدواها للحملة العسكرية ".