انتخب ما يسمى بالائتلاف السوري المعارض في اسطنبول، الاميركي من اصول سورية غسان هيتو والذي يسكن الولايات المتحدة منذ مطلع ثمانينيات القرن الماضي، رئيسا لحكومة مؤقتة ستتولى إدارة المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة في سوريا.
واكد عضو في الائتلاف رفض الكشف عن اسمه، أن هيتو(50 عاما) الذي يعيش في اميركا منذ 30 عاما ويحمل الجنسية الاميركية، يملك بحكم عمله ونشاطه في الولايات المتحدة، علاقات دبلوماسية واسعة، معتبرا أن مثل هذه العلاقات مهمة للحصول على الدعم المالي الذي تحتاجه المعارضة المسلحة في هذه المرحلة. وكان هيتو قد غادر سوريا في مطلع الثمانينيات وبدا مساره المهني في الولايات المتحدة، وفيها حصل على الماجستير في إدارة الأعمال، وهو يتكلم بلكنة أميركية متقنة وخطاب ديني إلى حد بعيد، حسب موقع أنباء موسكو. وترك هيتو فجأة في تشرين الثاني / نوفمبر 2012، منصب المدير التنفيذي في شركة " اينوفار " الأميركية لتكنولوجيا الاتصالات في تكساس بعد 11 عاما من العمل، لينضم الى المعارضة السورية في الخارج. وقالت مصادر في الائتلاف انه تم انتخابه بتأييد من الأمين العام للائتلاف مصطفى صباغ، وهو رجل أعمال له صلات قوية في دول الخليج الفارسي، وكذلك من جماعة الإخوان المسلمين، التي تحظى بتأثير قوي على كتلة كبيرة في الائتلاف. جدير بالذكر، انه شارك في تاسيس ما يسمى بـ " تحالف سوريا الحرة " في الولايات المتحدة وتولى منصب نائب الرئيس منذ 2011، كما شارك في تأسيس " هيئة شام الاغاثية " في الولايات المتحدة في 2011 وتولى منصب نائب الرئيس. وبعد انضمامه للمعارضة في الخارج عمل على تأسيس وإدارة ما يسمى بـ وحدة تنسيق الدعم الإغاثي والإنساني في الائتلاف الثوري لقوى المعارضة المسلحة، التي تعمل عبر الحدود السورية التركية وتوصل مساعدات إلى المسلحين في الداخل السوري.