قال سعيد الشهابي القيادي في حركة أحرار البحرين الانتهاكات التي ارتكبت بحق الشعب البحريني خلال عامين في ظل الاحتلال السعودي لايمكن احصاؤها، وهذه الجرائم ترقى لأن تكون جرائم ضد الانسانية. وأوضح الشهابي في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية ان تقرير بسيوني سجل العديد من الانتهاكات ومن اهمها هدم أكثر من 40 مسجدا واعتقال العشرات من الاطباء والمدرسين والرياضيين والاعتداء على العديد من النساء وقتل العديد وفي دوار اللؤلؤة وفي الشوارع وفي السجون تحت التعذيب. وأشار الى تصريح رئيس دائرة القانون في جامعة وستمنستر حول عدم قانونية الاحتلال السعودي وتأكيده ان النظام الدولي ينص على حق حماية الشعوب وليس حماية الانظمة وبالتالي فإن التدخل السعودي كان لحماية النظام من شعبه وهذا مخالف للقانون الدولي. ونوه الى ان ندوة عقدت في مجلس اللوردات في لندن حول الاحتلال السعودي وعدم قانونيته، حيثطالب المشاركون السعودية بسحب قواتها من البحرين على الفور. وانتقد الشهابي الموقف الغربي المتآمر على الثورة البحرينية والذي لاينسجم مع معايير حقوق الانسان، والذي لم يقف مع شعب البحرين وتصديه للاحتلال السعودي. وأضاف: الموقف الدولي المتخاذل هو الذي ادى الى ما فعلته السلطات البحرينية ومعها قوات الاحتلال السعودي من اعتداء وتنكيل بالمتظاهرين السلميين واستخدام الغازات السامة واعتداء على المقدسات والمنازل والآمنين. جرائم النظام البحريني وأوضح ان هناك تقصيرا كبيرا من قبل المجموعة الدولية ومشاركة من قبل اميركا وبريطانيا في الممارسيات الاجرامية بحق شعب البحرين نتيجة لدعمهم للنظام، مطالبا بتدخل المحاكم الدولية ومجلس الامن لفحص الادلة المتوفرة حول الانتهاكات وادانة النظام البحرين.