قتل جنديان اميركيان وعدد من عناصر قوات الامن الافغانية الاثنين في هجوم يحتمل انه داخلي نفذه رجل يرتدي زي الجيش الافغاني في قاعدة بولاية ورداك القريبة من كابول، كما افاد مسؤولون.
وقال الجيش الاميركي في بيان " قتل عنصران من القوات الاميركية في افغانستان… ". ولم توضح قوة الحلف الاطلسي في افغانستان من جهتها جنسية الجنديين القتيلين. واوضح مسؤول كبير في وزارة الدفاع الاميركية(البنتاغون) ان عشرة عسكريين اخرين اصيبوا بجروح في " الهجوم الذي يعتقد انه داخلي " ونفذه رجل يرتدي زي الامن الافغاني ضد قوة الحلف. واشار الحلف ايضا الى مقتل وجرح عدد كبير من قوات الامن الافغانية. وردا على اسئلة تعذر على مسؤولين في وزارة الدفاع الافغانية اعطاء تفاصيل حول حصيلة الضحايا في الجانب الافغاني. وبحسب شبكة " تولو نيوز " الاخبارية الافغانية والواسعة الاطلاع عموما، فان ثلاثة من عناصر القوات الخاصة الافغانية قتلوا في الهجوم. وياتي هذا الهجوم بعد اسبوعين من مطالبة الرئيس الافغاني حامد كرزاي بانسحاب القوات الخاصة الاميركية من ولاية ورداك المضطربة، حيثشكلت " مجموعات مسلحة غير قانونية " تثير حالة " من الفلتان الامني ". وبلغ هذا الانذار مهلته الاخيرة الاحد. وفي 2012، قضى اكثر من 60 جنديا اجنبيا في " هجمات من الداخل " شنها رجال يرتدون الزي العسكري الافغاني ضد جنود في الحلف الاطلسي. من جهة اخرى قتل ثلاثة افراد يرتدون الزي العسكري الافغاني الجمعة متعاقدا مدنيا مع الحلف الاطلسي في ولاية كابيسا(شمال شرق كابول). وفي كانون الثاني / يناير، قتل جندي بريطاني بيد عسكري افغاني.