كشفت صحيفة كرواتية نافذة ان زغرب عاصمة كرواتيا كانت " نقطة عبور " لنقل الاسلحة والذخائر المرسلة الى الجماعات المسلحة في سوريا، وذلك في اطار عملية نظمتها الولايات المتحدة. ان 75 طائرة نقل مدنية تركية واردنية، اقلعت خلال الفترة ما بين تشرين الثاني / نوفمبر، وشباط / فبراير من مطار زغرب. واضافت الصحيفة: " ان حجم الاسلحة والذخائر التي نقلت في هذه الرحلات الخمس والسبعين يقدر بحوالى 3 آلاف طن "، مشيرة الى ان اسلحة باعتها كرواتيا واسلحة قدمت من دول اوروبية اخرى بينها بريطانيا التي تطالب برفع الحظر المفروض على نقل الاسلحة للمسلحين. واشارت الى ان الاسلحة الكرواتية تتألف خصوصا من مدافع من عيار 60 ملم وقاذفات صواريخ، مؤكدة ان مسؤولين اميركيين اشركوا شركاء(كرواتيا والسعودية والاردن وتركيا) في هذه العملية لتسليح المعارضة المسلحة. وتابعت الصحيفة: " ان الولايات المتحدة نظمت جمع الاسلحة والسعودية دفعت ثمنها بينما قامت تركيا والاردن بنقل هذه الاسلحة التي دخلت الى سوريا من الاراضي الاردنية ". من جهتها، نفت الناطقة باسم وزارة الخارجية الكرواتية دانيالا باريسيتش المعلومات التي نشرتها الصحيفة، وقالت ان " كرواتيا لم تبع ولم تهب اسلحة الى المتمردين ". وكانت صحيفة " نيويورك تايمز " الاميركية تحدثت في نهاية شباط / فبراير عن نقل اسلحة من مطار زغرب الى المسلحين في سوريا، واشارت الى ان السعودية اشترت كمية كبيرة من الاسلحة البرية من مخزون سري يعود الى حرب البلقان في التسعينات، وان الاسلحة سلمت للجماعات المسلحة عن طريق الاردن في كانون الاول / ديسمبر.