اكد امام جمعة طهران المؤقت آية الله موحدي كرماني ان هدف الغرب من فرض الحظر الجائر على ايران هو دفع الشعب الى مواجهة النظام الاسلامي، معتبرا ان تخبط العدو وغضبه الشديد ياتي بسبب الانجازات التي حققها النظام في كافة المجالات. وقال اية الله كرماني في خطبة صلاة الجمعة اليوم: " لو لم تتم هذه النجاحات والانجازات، ما كنا نشاهد هذا الغضب والسخط لدی الاعداء ". واضاف: " ان عظمة الشعب الایراني واهتمام العالم بالانجازات والتطورات العلمیة والتقنیة المختلفة التي حققتها الجمهورية الاسلامية في ايران، مؤشرات تعكس الامل الكبیر لدی الشعب الایراني في تحقیق الاهداف النبیلة والسامية للثورة الاسلامية المباركة ". واشار اية الله كرماني الى اهمية كلمة قائد الثورة الاسلامية اية الله السيد علي خامنئي اثناء استقباله اعضاء مجلس خبراء القيادة، وشدد على ضرورة تنفيذ توجيهات سماحته، مشيرا الى تأكيد قائد الثورة على ضرورة التحلي بنظرة بعيدة المدى والتحرك والتخطيط باتجاه تحقيق الاهداف الاسلامية. وذكر بان اية الله خامنئي اوضح ان الايمان والعزيمة الراسخة والاعتماد على الشعب والمحافظة على روح الأمل و هي من العوامل الرئيسة لاستمرار الحركة نحو الامام وتذليل العقبات والصعوبات. وتابع: " بذريعة الموضوع النووي يفرضون الحظر ولكن الهدف الرئيسي شيء آخر، فهدفهم دفع الشعب الى مواجهة النظام، فالغربيون كانوا يأملون من خلال ممارسة الضغوط على الشعب دفعه الى مواجهة النظام، ولكن مشاركة الشعب في ذكرى انتصار الثورة الاسلامية، اثبتت ان الشعب ملتزم بالنظام والاسلام "، وبعبارة اخرى " وجه(الشعب) صفعة قوية الى الاعداء ". ولفت اية الله كرماني الى اهمية تاكيد قائد الثورة على ضرورة الابتعاد عن النظرة الضيقة والمرحلية وتعزيز روح الأمل في نفوس الشعوب وخاصة شريحة الشباب.