اتهم خبير بريطاني الدول الغربية بالنفاق في التعامل مع ايران على خلفية برنامجها النووي، واعتبر ان ايران راغبة حقا في التوصل لاتفاق مع دول مجموعة 5 + 1، واشار الى ضغوط الكيان الاسرائيلي على واشنطن للقيام بهجوم على ايران او اعطائه الضوء الاخضر لذلك، لكنه استبعد ان يرضخ الرئيس الاميركي باراك اوباما للضغوط الاسرائيلية. وقال الكاتب والصحفي البريطاني كريس بامبري لقناة العالم الاخبارية الخميس: ان الدول الغربية حينما تدخل في محادثات مع ايران تتقدم بطلبات جديدة من ايران، مؤكدا ان التوصل الى حل ممكن لان ايران اوضحت كما اعلنت قيادتها ان الحصول على قنبلة نووية امر مخالف للاسلام وغير وارد لديها. واضاف بامبري: لكن الدول الغربية لا تزال تصر على ان ايران تريد انتاج قنبلة نووية وانها وصلت الى ذلك، معتبرا ان هناك عاملا كبيرا من النفاق في التصرف الغربي. واشار الى امتلاك الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا ترسانات نووية كبيرة، كما ان فرنسا وبريطانيا قدمتا الامكانيات اللازمة لصنع القنبلة النووية لـ " اسرائيل "، منوها الى انه ليست هناك عقوبات اقتصادية ضد " اسرائيل " بينما تستمر ضد ايران. واعتبر بامبري ان ذلك يدل على ان هناك قانونا يطبق على دولة واحدة فقط هي ايران، مشيرا الى ان بريطانيا تريد ان تنفق المليارات على الاجيال القادمة من القنابل النووية. واكد الكاتب والصحفي البريطاني كريس بامبري ان العقوبات والبناء العسكري في منطقة الخليج الفارسي هي من اجل الضغط على ايران وتغيير النظام فيها، لان الولايات المتحدة تكره الجمهورية الاسلامية منذ الثورة الاسلامية في عام 1979 وتريد ان تثأر لاسقاطها عميلها في طهران. واشار بامبري الى ان انتصار الثورة الاسلامية في ايران اصاب الولايات المتحدة بالخزي والذل جراء سقوط الشاه، محذرا من ان هناك اجندة لتغيير النظام في طهران. واعتبر ان الرئيس اوباما واعضاء في الكونغرس يمكن ان يريدوا الحديثوالحوار مع ايران، لكن هناك الكثيرين في الكونغرس يريدون تغيير النظام، غير معتبرين من التاريخ بان الحقد والعداوة والبغضاء لا يمكن ان تستمر الى الابد. واكد بامبري ضرورة ان تتعامل الولايات المتحدة مع الحقائق، فهي التي ساندت الشاه والانقلاب العسكري على الحكومة الايرانية المنتخبة في ايران عام 1953، كما انها ساعدت اعداء الحكومة الاسلامية، معتبرا ان ايران اليوم قوية جدا وتعرف كيف تتعامل مع الولايات المتحدة. وتابع الكاتب والصحفي البريطاني كريس بامبري ان رئيس الحكومة الاسرائيلية نتانياهو تواق جدا للقيام بحملة على ايران، ويريد من اوباما ان يتحرك، لان " اسرائيل " ليست لديها القابلية والاستعداد للقيام بهجوم على طهران او منشأتها. وشدد بامبري على ان ذلك لن يحصل مطلقا، حيثتحتاج " اسرائيل " الى اشارة خضراء من الولايات المتحدة للقيام بذلك، منوها الى ان اوباما غير ملتزم بهذا، ولا يرضخ للضغوط الاسرائيلية. واعرب الكاتب والصحفي البريطاني كريس بامبري عن امله في ان تنجح المفاوضات بين ايران ومجموعة 5 + 1، واعتبر ان ايران تريد ان تصل الى اتفاق، معتبرا ان التخوف هو في واشطن وتل ابيب، حيثفيهما من لا يريد التوصل الى اتفاق بين الطرفين