اعتبر قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي خامنئي، غضب العدو وتخبطه انما یعود سببهما للتقدم الهائل الذي حققه الشعب الایراني، مؤكداً استمرار حركة التقدم للوصول الى النجاحات الكبرى والعبور من العقبات والمصاعب المرحلية.
وخلال استقباله رئيس واعضاء مجلس خبراء القيادة اليوم الخميس، تطرق آية الله خامنئي الى المسيرة المتنامية والمنجزات الباهرة الكبرى التي حققها الشعب الايراني بعد مضي 34 عاما على انتصار الثورة الاسلامية والتحديات القائمة امامها وقال، ان الايمان بالاسلام والعزم الراسخ والاعتماد على الشعب وحفظ وتعزير روح الامل، عوامل اساسية لاستمرار الحركة الماضية قدما الى الامام والوصول الى النجاحات الكبرى والعبور من العقبات والمصاعب المرحلية. واعتبر قائد الثورة الاسلامية النظرة بعيدة الامد للقضايا الادارية والتنظيمية وكذلك اهداف وتطلعات الجمهورية الاسلامية، من الضرورات المهمه للحركة المستمرة والصحيحة نحو الاهداف المرسومة واضاف، انه في النظرة بعيدة الامد هنالك معرفة صحيحة تجاه الاهداف والعدو ومسار الحركة، وعلى هذا الاساس فان المصاعب والمنعطفات تكون متوقعه. واشار آية الله خامنئي الی الجهاد الذی خاضه الامام الخمیني(قدس سره) ضد طاغیة عصره في سبيل اعلاء كلمة الاسلام، مؤکدا أن هذا العبد الصالح الذي كان يتمتع بارادة صلبة وايمان راسخ وعزیمة لاتنثني تمكن آنذاك من تحقیق هذا النصر العظیم علی اعتی قوة في المنطقة.