ان مواطنين مصريين تظاهروا امام مبنى وزارة الخارجية في القاهرة منددين بزيارة وزير الخارجية الاميركي جون كيري الى بلادهم والسياسة الاميركية.

ويواصل كيري زيارته الى مصر، حيثالتقى احد قيادات جبهة الانقاذ الوطني المعارضة امس، واتصل باحد رموزها محمد البرادعي، فيما يلتقي اليوم الرئيس محمد مرسي. واعتبر سياسيون ان زيارة وزير الخارجية الامريكي الى القاهرة تهدف للتأثير على قوى المعارضة التى اعلنت مقاطعتها الانتخابات البرلمانية القادمة، ما دعا المثقفين والمبدعين فى شتى المجالات الى اعلان تضامنهم، ورفضهم لزيارة كيري. وقال عضو مكتب شباب جبهة الانقاذ الوطني احمد عبد ربه لقناة العالم الخبارية الاحد: نرفض الاستمرار في سياسات مبارك الانبطاحية لصالح اميركا، مؤكدا: ان اميركا لن تتدخل في شؤوننا ونحن نقف دون هذا. وتزامنا مع لقاء الوزيرين، احتشد عدد من قوى المعارضة، امام مقر وزارة الخارجية المصرية، تنديدا لما اعتبروه تدخلا في الشؤون المصرية، فيما رفض المواطن المصري أي تدخل أو هيمنة أمريكية على السيادة المصرية خاصة بعد الثورة. وقال متظاهر لمراسلنا: جون كيري ينفذ خطة اميركية على اساس ان تكون مصر تابعة له على طول الزمن. واضاف مواطن: ارفضها(زيارة كيري) تماما لاننا في ثورة، في اشارة منه الى ان مصر يجب ان تكون مستقلة عن السياسة الاميركية وليس كما كانت في عهد الرئيس المخلوع مبارك. وتعتبر هذه الزيارة الاولى لجون كيري الى القاهرة عقب توليه منصب وزير الخارجية الأمريكية، حيثاكد في مؤتمر صحفي جمعه ونظيره المصري، اهمية الحوار بين مختلف القوى السياسية والنظام الحاكم في البلاد. وقال كيري: ان افضل طريقة لحماية حقوق الانسان وازالة كل العقبات بين وجهات النظر المختلفة تكمن في الحوار بين قوى المعارضة السياسية والنظام الحاكم في البلاد. من جانبه اوضح وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو ان زيارة كيري تحظى بأهمية خاصة لأنها الأولى له، وتأتي عقب انتخاب رئيس مصري مدني، كما انها شهدت مناقشة اخلاء منطقة الشرق الاوسط من اسلحة الدمار الشامل، بالاضافة الى القضية الفلسطينية والازمة السورية. وقال عمرو: منطقة الشرق الوسط تشهد تغيرات كثيرة، فيما القضية الفلسطينة هي القضية الاولى للوطن العربي ولمصر، وكذلك الاوضاع في سوريا.