اعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية فريدون عباسي عن انتاج 3 الاف جهاز للطرد المركزي من الجيل الجديد، مشيرا الى انه جرى الانتهاء من خط انتاج تلك الاجهزة وسيتم الاستغناء عن الاجيال الاولى ذات المردود المنخفض. وقال عباسي في تصريح له اليوم الاحد في ملتقى تطبيقات التكنولوجيا النووية في مجالات الصحة والزراعة والصناعة: " لقد قررنا في بداية العام(الايراني) الجاري(بدأ في 21 اذار / مارس) ان نعرض الزراعة النووية للمجتمع خلال عامين ولكن في ضوء الجهود المضاعفة التي بذلت في هذا المجال فقد حققنا انجازات جيدة خلال الاشهر العشرة الماضية ". واضاف: " ان انتاج الطاقة وتطوير استعمال الاشعاعات في حياة المواطنين وانتاج مجمع الوقود والتخصيب، يعد من ضمن اهداف المنظمة "، مؤكدا ضرورة التحول في سلة الكهرباء بالبلاد. واشار عباسي الى ان تدشين مفاعل بوشهر النووي من منجزات منظمة الطاقة الذرية، لافتا الى بعض الاشكاليات التي واجهتها خلال العام ونصف العام الاخير بسبب قدم الاجهزة والتكنولوجيا التركيبية الروسية الالمانية لبعض الاجهزة فيه. وتابع: " بطبيعة الحال لم تكن هناك اي مشكلة خلال العام الاخير في قسم المفاعل، وان انقطاع الكهرباء كان بسبب اشكالية في التصميم الروسي للمولدات وبالتالي تسرب الطاقة منها ". واكد عباسي ان المفاعلات النووية في البلاد ستحتاج الى دعم فني مستقبلا، واوضح ضرورة ان تمتلك ايران الدعم الفني لهذه المفاعلات مستقبلا، مشيرا الى ان القطاع الخاص ابدى الشجاعة اللازمة للدخول الى هذا المجال وتم انشاء مفاعلات متوسطة القدرة وما فوق ذلك مثل مفاعل بوشهر. ولفت الى ان محافظة اصفهان تمكنت من تحقيق الاكتفاء الذاتي للبلاد في مجال انواع الوقود الانتاجي، وقال " رغم ان قسما من انتاج الوقود لمفاعل بوشهر(1000 ميغاواط) كان معقدا جدا فقد تمكن خبراؤنا من العبور من هذا المضيق الصعب وصنع وقود صغير للاختبار في مفاعل طهران ". وشدد عباسي على ان موقع اصفهان النووي لن يسبب اي تلوثحتى في حالة تعرضه لهجوم جوي. وقال: " ان حجم المواد النووية الموجودة في الموقع ضئيلة جدا وهي بحجم الاستهلاك لمدة اسبوع واحد في الموقع، لذا فانه وعلى النقيض من الاجواء المثارة من قبل الغربيين حول خطورة المواقع النووية في اصفهان فان هذه المواقع لا تشكل اي خطر ويمكن القول ان المواد الملوثة للمصافي والبتروكيمياويات تشكل خطرا اكبر على المجتمع ". وذكر رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية ان القطاع الخاص قام بتصميم واكمال مفاعل متوسط القدرة بطاقة 360 ميغاواط، مشيرا الى ان ايران اعلنت استعدادها للمشاركة مع اطراف اجنبية في انشاء مفاعلات بالبلاد وقد تلقت مقترحات في هذا المجال من روسيا ودول غربية.