دان حزب الله ما تعرض ويتعرض له الجيش اللبناني واهالي مدينة صيدا الجنوبية من اعتداءات أسفرت عن سقوط عشرات الضحايا والجرحى من العسكريين والمدنيين على يد جماعة الشيخ السلفي المتشدد أحمد الأسير.
وأفاد موقع المنار إلى أن حزب الله لفت في بيان له الاثنين الى ان " هذه الجريمة النكراء التي أودت بحياة عدد من ضباط وجنود المؤسسة العسكرية ومن المدنيين هي اعتداء على كل اللبنانيين واستهداف لأمنهم وأرزاقهم وحاضرهم ومستقبلهم ". واضاف ان " هذه الجريمة استهدفت المؤسسة الرئيسية الضامنة للسلم الأهلي في لبنان والحافظة لاستقرارهم والحامية لأبناء الشعب اللبناني بكل مكوّناته وفئاته ".

وأكد حزب الله على " تضامنه الكامل مع المؤسسة العسكرية "، ورأى " في تكرار هذه الجرائم ضد الجيش اللبناني يشكل خطورة بالغة تمس هيبة الدولة وأمن الوطن بكامله ".

وشدد على " ضرورة التفاف اللبنانيين على اختلاف مواقعهم ومسؤولياتهم وانتماءاتهم حول مؤسسة الجيش واحتضانهم لها وتأكيد تضامنهم الكامل معها ".

وطالب " السلطات المختصة إلى اتخاذ كل الإجراءات التي تكفل وضع حد نهائي لتكرار هذه الاعتداءات وسَوْق المجرمين إلى العدالة ".