اعتبر رئيس الجمهوربة الاسلامية الايرانية المنتخب الدكتور حسن روحاني، لدي استقباله الناشطين الاصلاحيين ان توجيهات قائد الثورة الاسلامية سماحة الامام السيد علي الخامنئي تمثل حقا مفتاحا لحل المشاكل داعيا الاصوليين والاصلاحيين المعتدلين الي اعتبار الحكومة الجديدة ‌حكومتهم.
و أشار الرئیس المنتخب الی دور التوجیهات القیمة لقائد الثورة الاسلامیة فی تسجیل الملحمة السیاسیة التی دعا لها سماحته مطلع العام الایرانی الجاری مؤکدا أنه أخذ منذ اللحظة الإولی لدخول المعرکة الانتخابیة والی یوم الاقتراع هذه التوجیهات بعین الاعتبار و قد کانت حقا مفیدة للغایة ومنقطعة النظیر. وتحدثروحانی عن الشعار الذی اطلقه فی بدایة حملته الانتخابیة بان حکومته هی حکومة التدبیر والامل ومسألة الاعتدال فی المجتمع مؤکدا ضرورة الحیلولة دون التحلیلات المتباینة التی تطرح فی هذا الخصوص خاصة وأنها غیر صحیحة ومتطرفة. ودعا روحانی الی السیر فی النهج الصحیح الذی یعتبر من خصوصیات حوار العدالة مشددا علی ضرورة عدم الخروج عن هذا المسار الذی یجب توضیحه لداخل البلد وخارجه أیضا. وطالب الرئیس المنتخب الحریصین علی تحقیق أهداف النظام الاسلامی بمساعدة حکومته لتحقیق هذه الاهداف السامیة ورأی أن ذلک لا یتم الا بتظافر جهود الاصولیین والاصلاحیین المعتدلین والتعاون مع الحکومة لتطبیق هذه القیم علی أرض الواقع. وکان الحاضرون اعتبروا روحانی ثمرة الملحمة السیاسیة التی دعا لها قائد الثورة الاسلامیة سماحة آیة الله الخامنئی وشددوا علی أن فوز روحانی الذی یتحلی بالعقلانیة والادب والاخلاق والعلم والتجربة فی الانتخابات یعتبر تطورا اجتماعیا وثمرة الملحمة التی سجلها الشعب الایرانی بدعوة من قائد الثورة الاسلامیة. یشار الى ان اللقاء حضره کل من احمد مسجدجامعی و محمدعلی نجفی و معصومه ابتکار و غلام حسین کرباسجی و محمدرضا خاتمی و محسن رهامی و حسن کاشفی و حمیدرضا جلائی‌پور و هادی خانیکی و مسعود ادیب.