أكدت مصادر في الجهاد الإسلامي أن الحركة أوقفت اتصالاتها بحركة حماس اثر الاعتداء على احد قياداتها من قبل عناصر محسوبة على حركة حماس اثناء تشييع المقاوم في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي رائد جندية الذي قضى برصاص شرطة غزة أثناء محاولة اعتقاله على خلفية قضية سياسية يوم أمس.

وقالت المصادر، أن القيادي محمد الحرازين تعرض للدهس واصيب بردود طفيفة من خلال جيب كان يقوده عناصر من حركة حماس ما ادى لزيادة الاحتقان بين الجماهير التي كانت تشييع جثمان الشهيد جندية.

واكدت المصادر ان الحركة أوقفت اتصالاتها بالحركة بعد حادثة الاعتداء لاسيما وان اتصالات مكثفة جرت منذ يوم أمس داخل منزل القيادي الحرازين لتهدئة الأحتقان الذي جرى بين الحركتين في أعقاب اطلاق النار من قبل شرطة غزة على المقاوم جندية.