تتواصل الاستعدادات في مختلف ارجاء العالم و خاصة في الدول الاسلامية للاحتفال بميلاد منقذ البشرية و امل المستضعفين الامام الثاني عشر المهدي المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف حيثازدانت المدن وخاصة العتبات المقدسة في كل من العراق و الجمهورية الاسلامية الايرانية و سوريا و ذلك احتفاء بهذا المولد السعيد.
و عم الفرح و السرور و البهجة شتی أرجاء المعمورة و شهدت الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة شأنها شأن الدول الاسلامیة الاخری مراسم الاحتفال البهیج لمولد بقیة أئمة أهل بیت الرسالة الذی بشّر به النبی الکرم الامة بظهور آخر ولده من أبناء سبطه الاصغر الامام الحسین(ع) لیملأ الارض قسطا وعدلا بعدما ملت ظلما و جورا شأنه کشأن جده المصطفی(ص) الذی دعا الی التوحید و نبذ عبادة الاصنام و قضی بالدین الاسلامی الحنیف علی کل التقالید الاجرامیة التی کانت حینذاک تعصر قلبه المقدس بالألم. و شهدت العتبات المقدسة فی العراق و ایران الاسلامیة احتفالات بهیجة بمناسبة مولد حفید الرسول المصطفى حیثشهدت مدن النجف الاشرف و کربلاء المشرفة و الکاظمیة المقدسة و سامراء فی العراق استعدادات رائعة للغایة بهذه المناسبة السعیدة فیما شهدت المدن المقدسة بایران مثل مشهد التی یرقد فیها ثامن ائمة اهل بیت الرسول الامام علی بن موسی الرضا(علیهما السلام) و مدینة قم التی تضم مضجع شقیقته فاطمة المعصومة بنت الامام الکاظم و شیراز التی یرقد فیها أحمد بن الامام الکاظم علیهم السلام استعدادات مماثلة لاحیاء هذه المناسبة السعیدة. و ازدانت هذه المدن بمعالم الفرح والسرور ابتهاجا بمولد ابن النبی وقاطع دابر الظالمین ونصیر المستضعفین والمظلومین الذی سینصر المضطهدین ویدافع عنهم أمام المستکبرین.