اعتبر أمين المجلس الاعلي للأمن القومي الدكتور سعيد جليلي اليوم الاحد ان ارسال السلاح الي الارهابيين في سوريا مصداق لتهديد الامن الدولي داعيا الدول التي تقوم بارسال هذه الاسلحة للارهابيين، الي الامتناع عن ارسال السلاح الي سوريا.
أن جلیلی أعلن ذلک لدی استقباله ظهر الیوم وزیر الخارجیة اللبنانی عدنان منصور الذی یزور الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة حالیا. ودان ممثل قائد الثورة الاسلامیة فی المجلس الاعلی للامن القومی ارسال الاسلحة الی المعارضین السوریین من قبل عدة دول داعیا الاسرة الدولیة الی ابداء ردود افعالها ازاء هذه القضیة و فضح تلک الدول. و قال جلیلی " ان دول المنطقة لن تسمح لبعض القوی الغربیة استخدام الارهاب وسیلة لاستهداف امن المنطقة ". و اعتبر جلیلی الانتخابات الرئاسیة التی جرت فی 14 حزیران الجاری بالنموذج الحقیقی للدیمقراطیة فی المنطقة والعالم مشددا علی أن اقتدار الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة علی الصعید الدولی انما یظهر بعد هذه الانتخابات. بدوره اعتبر الوزیر اللبنانی ارسال الاسلحة الی ارهابیی القاعدة و جبهة النصرة بذریعة دعم الدیمقراطیة فی سوریا، بأنه یعارض الدفاع عن هذه الدیمقراطیة و رأی أن السبیل الوحید لتوفیر الامن فی المنطقة انما یتم من خلال اعتماد الخیارات السلمیة مع الاخذ بعین الاعتبار حقوق الشعوب.