في سوريا نقلا عن المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، ان طائرة أميركية من طراز "C-130" تحمل شحنة من المعدات السلكية واللاسلكية اضافة الى 57 ضابطا متقاعدا أميركيا هبطت صباح اليوم الاحد (23 حزيران / يونيو) في اقليم هاتاي بتركيا. وأضافت المصادر ان "الضباط الاميركيين عبروا الحدود مع سوريا عبر "ريحانلي" (في محافظة هاتاي) وهدفهم تولي مسؤولية القيادة المركزية لجميع الأنشطة العسكرية للمتمردين المسلحين في سوريا". وأشارت المصادر ان الشحنة العسكرية تحتوي على معدات للاتصالات السلكية واللاسلكية فيما غادر الضباط الاميركيون ريحانلي التركية الى الحدود السورية بعدما اخذوا قسطا من الراحة. وذكرت تقارير اعلامية في وقت سابق من الشهر الجاري، ان وكالة المخابرات المركزية الاميركية كانت تستعد لإرسال الأسلحة إلى الجماعات المسلحة في سوريا من خلال إنشاء قواعد سرية في تركيا والأردن. كما ذكرت واشنطن بوست الاميركية مؤخرا نقلا عن مسؤولين اميركيين لم تسمهم، انه "من المتوقع أن يتم بدء نقل شحنات من الأسلحة والذخيرة في غضون الأسابيع (الى سوريا)". الى ذلك، كان مسؤولون اميركيون قد اعلنوا الخميس الماضي ان أوباما قد وافق على إرسال أسلحة إلى الجماعات المسلحة في سوريا لأول مرة. وتأتي عملية تسلل عشرات الضباط الاميركيين الى سوريا بعد ان حقق الجيش السوري تقدما ملحوظا في سحق المجموعات المسلحة المدعومة عربياً وغربياً، في معقل المجموعات المسلحة بمدينة القصير قرب الحدود اللبنانية وقطع الامدادات العسكرية من جانب الحدود اللبنانية.