ابدت الصين الاحد "بالغ قلقها" ازاء الهجمات الالكترونية التي تشنها وكالات الاستخبارات الاميركية عليها وتقدمت باحتجاج لدى الولايات المتحدة، وفق ما اعلنت وكالة انباء الصين الجديدة.
وقال المتحدثباسم وزارة الخارجية الصينية في هوا شونيينغ في تصريحات نقلتها الوكالة ان اخر المعلومات الصحافية بشأن التجسس الالكتروني على الصين من جانب الوكالات الاميركية " اثبتت مجددا حصول الهجمات الالكترونية، وقد تقدمنا باحتجاج لدى الجانب الاميركي ". ويأتي هذا التصريح غداة كشف العميل السابق في وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية ادوارد سنودن عن قيام الولايات المتحدة بقرصنة جامعة تسينغوا في بكين التي تضم الشبكات الست الرئيسية التي يمكن الولوج من خلالها الى بيانات ملايين الصينيين على الانترنت، كما قرصنت خوادم(سرفور) شركة باكنيت التي تتخذ في هونغ كونغ مقرا وتدير اكبر شبكات الالياف البصرية في منطقة اسيا - المحيط الهادئ. كما قال سنودن ان وكالة الامن القومي الاميركية قامت بالتجسس على شركات صينية للاتصالات الخلوية وقامت باعتراض ملايين الرسائل النصية. وقبل تصريحات وزارة الخارجية، انتقدت وكالة الصين الجديدة بحدة الولايات المتحدة اثر معلومات سنودن. ووصفت الوكالة الولايات المتحدة بانها " اكبر نذل في عصرنا " في مجال الهجمات المعلوماتية. وقالت الوكالة الصينية الرسمية ان هذه الاتهامات " تدل على ان الولايات المتحدة التي حاولت لفترة طويلة ان تقدم نفسها على انها ضحية بريئة للهجمات الالكترونية، هي اكبر نذل في عصرنا " في هذا المجال. ووصل سنودن الاحد الى موسكو اتيا من هونغ كونغ في طريقه الى كراكاس عبر هافانا، وذلك ليعيش في حرية خارج الولايات المتحدة التي ساءها كشفه معلومات عن برامج تنصت سرية.