اعتبر امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني سعيد جليلي دور الشعب السوري في الصمود امام الكيان الصهيوني ودعم المقاومة الاسلامية خلال العقود الاخيرة بانه ممتاز وقال، ان قرار بعض الدول ارسال السلاح الى الارهابيين يعتبر اهانة للشعب السوري ويتعارض مع القوانين الدولية.
واضاف جليلي خلال لقائه الاحد عددا من اعضاء لجنة متابعة مطالب الشعب السوري، ان الشعب السوري لن يسمح لاعدائه بان يتخذوا القرار بدلا عنه. وصرح بان النتيجة لارسال اي سلاح الى سوريا ستكون مقتل المزيد من الابرياء وتدمير البنى التحتية لهذا البلد ومن المؤكد ان الجماعات المسلحة وحماتها ستكون موضع كراهية الشعب السوري. واعتبر الدعم الشعبي بانه ركن المقاومة، موكدا ان آلية الديمقراطية الدينية في جمهورية ايران الاسلامية تعتبر عنصر تقدم لها الى الامام وتعزيز قوتها. وادان ممثلو المجموعات المعارضة السورية المختلفة خلال هذا اللقاء اي شكل من اشكال العنف والاعمال العسكرية، واعتبروا احترام الديمقراطية بانه السبيل الوحيد لارساء الامن والاستقرار في هذا البلد، واضافوا، ان البعض يريد اتخاذ القرار بدلا من الشعب السوري في حين ان مطلب غالبية الشعب هو وقف التدخلات الاجنبية واجراء انتخابات حرة.