وصلت السفيرة الأمريكية الجديدة لدى ليبيا ديبورا جونز الأربعاء إلى طرابلس خلفا لكريس ستيفنز الذي قتل يوم 11 سبتمبر 2012 في هجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي شرقي البلاد، وفق ما أعلن مصدر بسفارة الولايات المتحدة بليبيا. وعلى صفحتها على موقع فيسبوك، نشرت السفارة الأميركية في ليبيا الأربعاء صورا لوصول جونز من دون ذكر التاريخ لكن مصدرا في السفارة قال إنها وصلت اليوم الأربعاء. وذكرت وكالة الأنباء الليبية أن جونز ستقدم غدا الخميس أوراق اعتمادها إلى المؤتمر الوطني العام، أعلى سلطة سياسية وتشريعية في البلاد. وكانت ديبورا جونز، التي عيّنت ثم أكد تعيينها مجلس الشيوخ الأميركي، أدت اليمين يوم 12 يونيو خلال احتفال بمقر الخارجية الأمريكية وتخلف جونز السفير ستيفنز الذي قتل يوم 11 سبتمبر 2012 في هجوم على قنصلية بنغازي رفقة ثلاثة موظفين أمريكيين آخرين. وكانت هذه الدبلوماسية التي تتقن اللغة العربية عضوا في مجموعة "معهد الشرق الأوسط" للبحوث في واشنطن، بعدما كانت سفيرة في الكويت من 2008 إلى 2011. وخلال عملها طوال 31 عاما بوزارة الخارجية الأميركية، تم إيفاد جونز إلى الشرق الأوسط وخصوصا إلى سوريا والإمارات العربية المتحدة وتركيا وسبق لجونز أن شغلت منصب مديرة المكتب الأمريكي لشؤون شبه الجزيرة العربية من 2002 إلى 2004.