تطرق وزير الخارجية علي أكبر صالحي ، الذي كان اعتبر أن انتخابات الرئاسة "ستعطي زخماً للعلاقات الإيرانية – الغربية" ، إلى العلاقات بين طهران و واشنطن ، و كشف عن "رسائل أمريكية غير مباشرة لطهران ، تطرح (إجراء) حوار متوازن مع إيران" ، قائلاً  : ان إيران الاسلامية تريد حواراً مبنياً على الثقة المتبادلة مع الولايات المتحدة .