حذر مصدر برلماني مقرب من المعارضة الكردية أمس الأربعاء من وجود مخطط «إسرائيلي» للهيمنة على القطاع النفطي في العراق من خلال السيطرة على الاستثمارات في هذا المجال، في محاولة للسيطرة على سوق النفط في العالم ضمن مخطط تمثله شركة كويتية الجنسية يهودية التمويل تعمل حالياً في المحافظات الجنوبية.
و قال المصدر لـصحیفة ان شرکة(اویل اند جاز) مملوکة سراً للمخابرات الترکیة و تمول من قبل قطر بشراکة خاصة مع شرکات نفطیة أمیرکیة عملاقة تدار من قبل ساسة میرکان بارزین یعملون لصالح قوة دولیة یهودیة. و أشار المصدر، الذی رفض الکشف عن هویته، إلى ان هذه الشرکة تحاول الهیمنة على القطاع النفطی فی العراق و تجری مفاوضات بین ترکیا و اقلیم کردستان الغنی بالهیدروکربونات منذ العام الماضی فی حین تصر بغداد على أنها وحدها صاحبة الحق فی توقیع صفقات الطاقة. و أکد المصدر أن التراخیص الستة التی منحت للتنقیب عن النفط و الغاز فی إقلیم کردستان العراق هی لشرکة مملوکة للمخابرات الترکیة و تدعمها قطر. و ذکر تقریر صادر عن شرکة «أویل آند جاز ییر» الترکیة، أن حکومة إقلیم کردستان العراق منحتها تراخیص للتنقیب عن النفط فی الإقلیم، ویعتبر هذا التقریر هو أول تأکید رسمی للاتفاق. واکتفى التقریر بوصف الشرکة أنها «کیان ترکی» حصلت على حصص فی ست مناطق منها شومان وهندرین وجبل قند على تراخیص للتنقیب عن النفط.