ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” أنّ مسلّحين من جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة قاموا اليوم بإحراق كنيسة الوحدة للسريان في مدينة ديرالزور.
ونقلت الوكالة عن مصدر مسؤول قوله أنّ “مجموعة إرهابية تابعة لجبهة النصرة قامت بإضرام النار في مبنى الكنيسة ما أدى إلى احتراقه بجميع محتوياته وأثاثه”. وذكرت الوكالة أنه سبق لعناصر جبهة النصرة أن “استهدفوا بحقدهم وإجرامهم كنيسة اللاتين في مدينة دير الزور بسيارة مفخخة ما أدى إلى إلحاق أضرار كبيرة فيها”. وقبل ايام دمرت عناصر تنظيم القاعدة حسينية في محافظة دير الزور شرق سوريا، وفق ما افاد المرصد السوري. وافاد المرصد ان الهجوم وقع في قرية حطلة بريف دير الزور حيثقتلت عناصر القاعدة الثلاثاء 60 شخصا على الاقل من المسلمين الشيعة. وقال المرصد في بيان ان أشرطة مصورة اظهرت تدمير " الدولة الاسلامية في العراق والشام " التابعة لتنظيم القاعدة حسينية في قرية حطلة بريف دير الزور ". من جانب اخر، قضى الجيش السوري في إطار عملياتها المتواصلة ضد جبهة النصرة في ريف القنيطرة ودرعا والحسكة على أعداد منهم كانوا يرتكبون أعمال سلب ونهب ويحاولون الاعتداء على نقاط عسكرية بينهم متزعم إحدى المجموعات الإرهابية المسلحة. ودمر الجيش أوكارا وتجمعات للمسلحين في بلدات وقرى الشبرق وصيصون وتسيل وجلين وجملة وطفس وا لمزيريب بما فيها من أسلحة وذخيرة. وتم القضاء على مجموعة مسلحة كانت ترتكب أعمال سلب ونهب وقطع للطرقات قرب تل الجموع على طريق سحم الجولان وتدمير عتادها وأدوات إجرامها. وفي ريف القنيطرة صادر الجيش خلال مداهمته وكرا للمسلحين في بلدة جبا كميات من الأسلحة والذخيرة وقضت على عكرمة الدعاس متزعم إحدى المجموعات الإرهابية التابعة لجبهة النصرة وألقت القبض على آخرين. إلى ذلك اشتبكت قوات الجيش مع مسلحين حاولوا الاعتداء على حواجز عسكرية في دوار الباسل والمحافظة والصباغ بمدينة الحسكة وأوقعت معظمهم قتلى ومصابين ودمرت اسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم. وفي حلب افاد مراسل العالم في سوريا أنّ الجيش قتل مجموعة مسلحة خلال تصديه لتسلّلها باتجاه فرع المرور وقتل آخرين في منطقة بستان الباشا ودمّر عربة محمّلة بالأسلحة والذخيرة، اصافة الى راجمة لإطلاق الصواريخ. وفي ريف حمص اشتبك الجيش مع مسلحين في منطقة الكشف اسفرت عن مقتل واصابة عدد منهم ومصادرة اسلحتهم. وفي الرقة قتل الجيش عشرات المسلحين اثناء تصديه لمحاولة تسلّلهم الى الفرقة السابعة عشرة.