انتقد نجم المنتخب البرازيلي لكرة القدم - نيمار - المشارك في كأس القارات التي تستضيفها بلاده حتى 30 الحالي،لاول مرة سياسة الرئيسة ديلما روسيف على خلفية الاحتجاجات الاجتماعية التي تهز البرازيل منذ اسبوع.
ويحتج المتظاهرون المحتشدون في اكبر المدن البرازيلية على زيادة اسعار النقل العام والحالة السيئة للخدمات العامة والاموال الطائلة التي انفقت من اجل تنظيم مونديال 2014. وقال نيمار على مواقع التواصل الاجتماعي " انا حزين لكل ما يحصل حاليا في البرازيل. كنت افكر دائما انه ليس من الضروري النزول الى الشارع للمطالبة بشروط افضل في النقل والصحة والتربية والامن. هذا كله من واجبات الحكومة ". واضاف " انا برازيلي واحب بلدي. اريد ان تكون البرازيل افضل في مجالات العدالة والامن والصحة وان تكون بلدا نزيها "، مشيرا الى ان اهله " عانوا كثيرا من اجل ان يؤمنوا له ولشقيقته الحد الادنى من الحياة ". واكد نيمار في الوقت نفسه ان التظاهرات تدفعه الى اللعب بافضل طريقة في الجولة الثانية. وتجمع نحو 15 الف متظاهر قبل ساعات من المباراة حول الملعب حيثجرت مواجهات مع رجال الشرطة ادت الى اصابة شخصين على الاقل.