هنأت حركة حماس، القيادة والشعب في إيران بالانتخابات التي شهدتها الجمهورية الإسلامية، والتي فاز بموجبها حسن روحاني بأعلى الأصوات.
كما هنأت الحركة على لسان عضو مكتبها السياسي محمود الزهار، السيد روحاني على الثقة التي منحه إياها الشعب الإيراني في الانتخابات، التي وصفها بالنزيهة والمحترمة. وقال الزهار لمراسل وكالة أنباء فارس الاحد: " سنحاول أن نُبقي العلاقة مع إيران مميزة دون أي تدخلات من أي جانب "، في إشارةٍ واضحة للضغوط الإقليمية التي تمارس على حركة حماس لكسر هذه العلاقة. وكانت تقارير إعلامية متعددة قد تحدثت عن المساعي القطرية الحثيثة للتأثير على قيادات حماس، بهدف إنهاء علاقات الحركة مع إيران و حزب الله. وشدد الزهار على أن الحركة ستطور علاقاتها مع إيران، مؤكداً في السياق أن الشعب الفلسطيني يحتاج للتعامل مع كل الحكومات العربية والإسلامية، لأن مصلحة القضية تقتضي ذلك. على صعيدٍ منفصل، أكد الزهار بأنه لن يحضر اجتماعات المكتب السياسي لحركة حماس التي ستتم اليوم وغداً في العاصمة المصرية القاهرة. ولدى سؤاله عن سبب تغيبه عن تلك الاجتماعات، اكتفى بالإجابة: " لقد عدت من مصر قبل أيامٍ قليلة "، ولم يزد أكثر من ذلك. وكان وفدان من حماس قد وصلا القاهرة في موعدين منفصلين مؤخراً، أحدهما جاء من العاصمة القطرية الدوحة يتقدمه رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل، والآخر جاء من غزة بقيادة رئيس الحكومة الفلسطينية في القطاع إسماعيل هنية، لحضور اجتماعات المكتب السياسي.