اوردت جريدة الخليج الإماراتية على موقعها الإلكتروني اليوم الجمعة تقريرا نسبت فيها لمن وصفتهم بمسئولين خليجيين وإماراتيين تأكيدهم على قرب تخلي حمد بن خليفة آل ثاني، أمير قطر عن الحكم، وتسليمه لولي عهده. ونشرت الجريدة تقريرا مطولا جاء فيه أن مسئولين خليجيين وأوروبيين أكدوا للجريدة بالتطابق أن أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني "جاد جداً" بشأن تخليه عن السلطة، وتسليمها إلى ولي عهده الشيخ تميم بن حمد، وأن ترتيبات بهذا الشأن يتوقع أن تعلن قريباً . وجاءت تأكيدات هؤلاء لـ"الخليج" في أعقاب التسريبات التي أوردتها صحف غربية بشأن تنازل أمير قطر عن الحكم لولي عهده، حيث ذكرت مصادر تحدثت إلى "الخليج" أن أمير قطر اتخذ هذا القرار بعد أن توصل إلى قناعة تامة بأن نجله الشيخ تميم “أصبح ناضجاً وجاهزاً ومؤهلاً بجدارة لتولي مقاليد الحكم، وأشارت إلى أن الأمير برر قراره برغبته في "أن يرتاح" بعد سنوات طويلة من الحكم في فترة زمنية شهدت أحداثاً عاصفة وصعبة في المنطقة. وأكد المسئولون أن الشيخ تميم يتميز بالحكمة ولديه علاقات جيدة، وارتباطات وثيقة بالقادة الخليجيين، كما أنه يؤمن بشدة بأهمية مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ودوره، فضلاً عن العلاقات الجيدة التي كونها الشيخ تميم مع الدول الغربية . ولفت المسئولون الخليجيون والأوروبيون إلى أن ولي العهد القطري يحظى بالاحترام والتقدير إقليمياً وعربياً ودولياً، وتدرب جيداً على مهام الحكم، وتولى إدارة ملفات إقليمية مهمة مثل مفاوضات السلام في دارفور السودانية، وتسوية الأزمة اللبنانية، وجهود النقل السلمي للسلطة في اليمن  وأكدت المصادر أن هناك قناعة تامة في قطر والمنطقة الخليجية والغرب بأن الشيخ تميم مؤهل لتولي السلطة في قطر.