اعربت دوائر امنية في كيان الاحتلال الصهيوني عن قلقها الشديد من التطورات المتسارعة في سوريا و انهيار " المعارضة المسلحة " في هذا البلد، الذي من شانه ان يحول دمشق الى تابع مباشر لحزب الله لبنان و ايران.
و نقلت اذاعة جیش الاحتلال عن المصادر أنفة الذکر قولها ان " موشیه یعلون " وزیر الحرب الصهیونی سیبحثتلک التطورات مع المسؤولین فی البیت الابیض و البنتاغون مشیرة الى انه الاخیر تلقى دعوة عاجلة للقدوم الى واشنطن لمناقشة التطورات الاخیرة على الارض و التی من شانها تعزیز محور الشر. و اضافت المصادران القلق الغربی «الاسرائیلی» المشترک ینبع من تخوفات توجیه ضربات قاصمة لـ " المعارضة السوریة المسلحة " حتى قبیل انعقاد مؤتمر جنیف 2، الذی من شانه جعل تلک المفاوضات عبثیة فی قدرتها علی زحزحة نظام الرئیس بشار الاسد عن مواقفه او قبول الرئیس الاسد بالتنحی ضمن الانتقال السلمی السیاسی لها. هذا و ینتظر ان یلتقی المبعوثالدولی الخاص بسوریا الاخضر الابراهیمی مع مسؤولین أمریکیین و روس فی 25 حزیران الجاری لبحثخطط إجراء محادثات " سلام " قال الابراهیمی إنه یأمل عقدها فی جنیف فی تموز.