شهدت مدينة كامفيروز احدى توابع مدينة شيراز بمحافظة فارس جنوب ايران، ظاهرة كثرت خلال السنوات الماضية في الانتخابات المفصلية للبلاد، حيثحضر عريسان الى احد مراكز الانتخابات الرئاسية الايرانية للادلاء بصوتهما، لكن هذه المرة تواكبت مع حضور جميع الضيوف الذين زاد عددهم عن ثلاثمائة شخص للادلاء بصوتهم.
ورافق العريسان والضيوف فرقة موسيقية عزفت موسيقى فلوكلورية زادت من حماس وسرور الحاضرين في المركز الانتخابي. واشار العريسان الى انهما شاركا في الاقتراع تبعا لتوجيات القيادة الرشيدة وتكليفهما الشرعي واعربا عن فرحهما وسرورهما لبدء حياتهما المشتركة بمساهمتهما في خلق ملحمة سياسية. من جهة اخرى اعلن رئيس العلاقات العامة لمحافظة فارس ان 400 مراسل ومصور يقومون بتغطية الملحمة السياسية التي يسطرها اهالي المحافظة موضحا ان هؤلاء المراسلين هم من مراسلي الجهاز الاعلامي الوطني والمطبوعات ووكالات انباء المحافظة. واضاف السيد علم بلادي انه وخلافا للاعوام السابقة حيثكان المقترعون يحضرون الى المراكز الانتخابية بعد ساعات من بدء الاقتراع بسبب الحرارة المرتفعة، فانهم وخلال الانتخابات الحالية حضروا الى مراكز الاقتراع منذ الساعات الاولى لترجمة توجيهات قائد الثورة الاسلامية بشأن سطر ملحمة سياسية.