نجح عالم إيراني في صنع  روبوتات طائرة و هکذا نوعا من الطائرات والغواصات الصغيرة القادرة علی الحركة في أعماق المياه و فوق سطحها وفي قلب العواصف الهوجاء لتسجيل بيانات خاصة بشدتها واتجاه حركتها.
وتتمكن هذه الأجهزة الصغيرة الطائرة التي صممها العالم الإيراني في جامعة " فلوريدا " الأميركية " كامران محسني " تتمكن من جمع و إرسال المعلومات التي يحتاجها العلماء للتنبؤ بمسار العواصف وشدتها والضغط ودرجة الحرارة والرطوبة عبر أجهزة الاستشعار الموجودة علی متن هذه الطائرات. ويبلغ حجم هذه الأجهزة ۱٥ سم ويعادل وزن " آي بود " ويمكنها التحكم من مسافة تصل إلی نحو عشرات الكيلومترات. وأكد محسني أنه كلفة النماذج التي تم تصنيعها تصل إلی ۲٥۰ دولارا وأن هذه الأجهزة لا تلحق أية خسائر أو أضرار بها إثر الإصطدام مع الأجسام لصغرها وخفة وزنها، مشيرا إلی‌ أن هذا الإختراع قلل تكاليف كشف نوع العواصف ومواصفاتها.