شب حريق في مدرسة داخلية إسلامية بجنوب شرق لندن، وقامت الشرطة البريطانية على أثره بإخلاء أكثر من 120 تلميذاً وموظفاً منها. وقالت هيئة الإذاعة البريطانية  اليوم الأحد إن الحريق طال مدرسة دار العلوم في ضاحية تشيزلهيرست ، وتم استدعاء فرق الإطفاء والإسعاف إلى مكان الحادث حيث قام المسعفون بمعالجة رجلين من آثار استنشاق الدخان. وأضافت أن الشرطة البريطانية تتعامل مع الحريق بأنه مشبوه وفتحت تحقيقاً حوله لمعرفة الجهات التي تقف وراءه، فيما أكد فوج الإطفاء أن الحريق خلّف أضراراً طفيفة في مبنى المدرسة الإسلامية. ويأتي هذا الحادث بعد ثلاثة أيام على إحراق مركز إسلامي يُستخدم كمسجد في ضاحية مازويل هيل شمال لندن، وفتحت شرطة العاصمة تحقيقاً لمعرفة ما إذا كان ناجماً عن عمل متعمد بدوافع عنصرية. وأدى الحريق إلى تدمير مبنى المركز الإسلامي المكوّن من طبقتين، قبل أن تتمكن فرق الإطفاء من إخماده. وأثار قتل الجندي البريطاني، لي ريغبي، في منطقة ووليتش الواقعة جنوب شرق لندن في الثاني والعشرين من مايو الماضي ردود أفعال غاضبة في جميع أنحاء المملكة المتحدة أدت إلى زيادة كبيرة في الحوادث المعادية للمسلمين والتعليقات العنصرية على مواقع الشبكات الاجتماعية، والاعتداء على 11 مسجداً في مختلف أنحاء بريطانيا.