قال الرئيس المصري محمد مرسي أمس الاثنين ان "جميع الخيارات مفتوحة" في الدفاع عن حصة مصر من مياه النيل بحيث لا تتأثر بسد كبير تقيمه اثيوبيا على النيل الازرق لكنه قال ان مصر لا تسعى لحرب.
وقال مرسي في خطاب امام مؤتمر اقيم لبحثالازمة في القاهرة: " لسنا دعاة حرب ولكننا لا نسمح أبدا أن يهدد أمننا مائيا كان او غير ذلك ". ودعا القوى السياسية إلى تناسي الخلافات الحزبية والصراعات السياسية إزاء التحديات الكبرى التي تواجه الوطن، وعلى رأسها ملف نهر النيل حتى يمكن تخطي التحديات، موضحًا أنه " مستعد أن يذهب إلى الجميع من أجل مصلحة مصر، وهذا ما يستلزمه الوطن الآن ". من جهته أكد رئيس الوزراء المصري هشام قنديل أن أمن مصر المائي ليس مجالًا للمساومة لافتًا الى أن دراسات اللجنة الثلاثية الخاصة بسد النهضة الإثيوبية ونتائجها توضح أن آثار السد على مصر ستتمثل في عدم القدرة على توليد الكهرباء على المدى الطويل، فضلًا على تأثر الري. وأشار قنديل فى بيان ألقاه أمام مجلس الشورى المصري الى أن الاستمرار في بناء السد يؤكد على القلق المشروع لمصر ويجعلها لا توافق على استمراره حيثإنه ينطوي على تهديده لحصتها من مياه نهر النيل التي تبلغ 55 مليار متر مكعب سنويًا علاوة على أنه قد يتسبب في خفض حجم الطاقة الكهربائية وهو ما يبعثعلى شكوك مصر حكومة وشعبًا.