التقى الممثل الخاص للأمم الأمين العام للأمم المتحدة في العراق، السيد مارتن كوبلر، السفير الإيراني في بغداد السيد حسن دانائي فر، و بحثمعه الأوضاع الأمنية والسياسية في العراق والمنطقة، وتداعيات الأزمة السورية، مشددا على ان ايران ساهمت بشكل كبير في ترسيخ السلام والأمن والاستقرار في العراق وسوريا.
و قال کوبلر " ان الجمهوریة الاسلامیة الإیرانیة ساهمت بشکل کبیر فی ترسیخ السلام والحفاظ على الأمن والاستقرار فی العراق وسوریا، وکانت کما تعودنا ان نراها داعمة للسلام فی المنطقة ". و اضاف کوبلر: " ان ایران کانت وماتزال تدعم العملیة السیاسیة فی العراق وتساهم بتقویة النظام الدیمقراطی فی ظل الحکومة العراقیة المنتخبة، وکان لها دور مهم فی ابعاد تأثیرات الأزمة السوریة عن الساحة العراقیة، اما فیما یخص الشأن السوری، فقد دعمت الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الحرب التی تخوضها الحکومة السوریة ضد المجامیع الارهابیة التی تقتل المدنیین، وکان الانتصار الذی حققه الجیش السوری فی معرکة قصیر بدایة النهایة لموجة العنف التی اجتاحت سوریا منذ عامین ". من جهته أشاد السفیر الایرانی بدور السید کوبلر فی حمایة الدیمقراطیة فی العراق طیلة مدة عمله مبعوثا أممیا ورئیسا لیونامی فی العراق، وقال: " ان العراق دولة فتیة وبحاجة الى تواجد بعثة یونامی فیها لحمایة النظام الدیمقراطی الجدید، ونحن نتابع اخبار بعثتکم ونشاطاتکم وعملکم المستمر فی خدمة العراقیین ". هذا و سلم السفیر الإیرانی مبعوثالأمم المتحدة مارتن کوبلر هدیة تذکاریة بمناسبة قرب انتهاء مهامه فی العراق.