قامت مجموعة (هكرز) سعودية تطلق على نفسها اسم (مجاهدون الاحرار) باختراق مواقع شرطة منطقة الشرقية وامانة الباحة والمجلس البلدي بمحافظة بقيق السعودية وذلك رداً على توجيه تهمة الحرابة للشيخ النمر واحتمال الحكم عليه بالاعدام وحجب عدد من المواقع الاعلامية المستقلة مثل احرار الحجاز و مرآة الجزيرة و فضيحة كليب التي دأبت على ايصال صوت الثورة والشعب للأذان الواعية في العالم. واكد المخترقون في بيان ان هذه العملية تأتي بصفة تحذيرية للنظام ولحثه على عدم حجب المواقع المستقلة واطلاق سراح المعتقلين خاصة المعتقلين الـ 18 المتهمين بقضية خلية التجسس زوراً وبهتانا . هذا وتم اهداء هذه العملية التي سميت "الدفاع عن حرية الاعلام" للشيخ المجاهد نمر محمد باقر النمر وغايتها "الرد على حجب المواقع" كما أن شعارها "كان في المرحلة الاولى " حرية الاعلام بداية سقوط حكم آل سعود". وهدد تجمع (مجاهدون الاحرار) بنشر المعلومات التي حصل عليها من هذه المواقع وهي ما يعرفها اصحاب الشأن اذا لم تكف السلطات عن اذية الشيخ النمر حيث وكان التجمع قد تمكن في وقت سابق من اختراق موقعي أمانة جازان ووزارة الضمان الاجتماعي ايضا.