أعلن مرشح انتخابات الرئاسة الايرانية غلام علي حداد عادل، انسحابه من الانتخابات، مطالبا الشعب الايراني الادلاء بصوته لصالح داعمي خطاب الثورة الاسلامية وقيم مفجر الثورة الامام الخميني(قدس سره) وخلفه آية الله السيد علي خامنئي.

واكد حداد عادل في بيان اليوم الاثنين انه يتبنى التوجه المبدئي منذ انتصار الثورة الاسلامية وحتى قبل انتصارها، مشدداً على انه يعتبر نفسه من التيار المبدئي ويفتخر بهذه الصفة. وأعتبر رئيس البرلمان الايراني الاسبق، بان هدفه الاساس من الدخول في السباق الرئاسي هو فوز المبدئيين، معربا عن عقيدته بضرورة بقاء المحافظين الحقيقيين، بغية ارساء الاستقرار والامن المطلوبين لتسطير الملحمة السياسية والملحمة الاقتصادية في البلاد. واعتبر حداد عادل تشكيله الائتلاف الثلاثي مع المرشحين الاخرين محمد باقر قاليباف وعلي اكبر ولايتي، بأنه يرمي الى الحيلولة دون فشل المبدئيين في الانتخابات الرئاسية الحالية، مؤكدا اننا تعاهدنا للسعي من أجل فوز المبدئيين واني باق على هذا العهد. واضاف حداد عادل: أنه بناء على ما مضى من مقدمات، أعلن اليوم الاثنين الموافق للعاشر من يونيو الحالي، انسحابي عن خوض الانتخابات الرئاسية الايرانية لكي اساعد بدوري في فوز المبدئيين في هذه الانتخابات. وطالب المرشح السابق للانتخابات الرئاسية، الشعب الايراني بأن يأخذ المعايير والقيم التي يحملها قائد الثورة الاسلامية، بعين الاعتبار في التصويت وأن يدلي بصوته لصالح كل من يعتقد بمباديء الجمهورية الاسلامية ويدعم خطاب الثورة الاسلامية والقيم التي حملها مفجر الثورة الاسلامية الامام الخميني(رض) وخلفه آية الله السيد علي خامنئي. الجدير بالذكر ان المرشح المبدئي غلام علي حداد عادل كان قد انضم في وقت سابق الى قائمة " الائتلاف من اجل التقدم "(الائتلاف الثلاثي) بجانب كل من رئيس بلدية طهران محمد باقر قاليباف ومستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية علي اكبر ولايتي اللذين من المبدئيين ايضا. يشار الى ان محمد رضا عارف و حسن روحاني هما من المرشحين الاصلاحيين المشاركين في السباق الرئاسي القادم فيما شارك كل من سعيد جليلي ومحسن رضايي ومحمد غرضي بصفة مرشحين مستقلين في الانتخابات.