هاجم يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين حزب الله وايران وروسيا في مناصرة الحكومة السورية مؤكدا ان "علاقته قديمة مع مشايخ السعودية، والملك عبد الله صديقي، وليس بيننا سوى المحبة والتأييد".
وتحدثالقرضاوي، في مقابلة مع قناة " العربية " السعودية بمقر إقامته بالعاصمة القطرية الدوحة، عن أسباب تأييده لعلماء السعودية في معارضة توجهات حزب الله، حيثقال أن " حزب الله " انكشف وانكشفت نواياه، وظهر أنه حزب " الطاغوت والشيطان " بحسب زعمه، مثنياً على علماء السعودية الذين كانوا وفق تعبير القرضاوي " أكثر تبصراً منه بحقيقة هذا الحزب ". ودعا القرضاوي إلى فهم حقيقة ما يجري بسوريا، حيث" يقاتل الجيش السوري الحر بأسلحة خفيفة في مواجهة طائرات الميغ الروسية "، مضيفاً أن " من يحارب بسوريا ليس جيش الأسد فقط وإنما الروس وإيران وحزب الله ". وأعلن مشروعية " الجهاد " بسوريا ضد حزب الله وضد الدولة السورية، قائلاً: " الجهاد مطلوب في سوريا على الأفراد والدول ". ودعا القرضاوي ملوك العرب إلى " توحيد الموقف مما يجري في سوريا، باتجاه نصرة الشعب السوري والوقوف في صفه " على حد زعمه. ولم يتطرق القرضاوي في حديثه الى الدعم التسليحي والمالي الذي تقدمه الانظمة العربية والاقليمية والدولية للمسلحين في سوريا خاصة قطر والسعودية وتركيا وكذلك الى الاف المسلحين الاجانب الذين جاؤوا الى سوريا لمقاتلة الدولة السورية. و كان القرضاوي كفر شريحة من المسلمين بوصفه في وقت سابق، العلويين بـ”النصيرية” قائلاً انهم “أكفر من اليهود والنصارى”.