شار الخبير السياسي في شؤون الشرق الاوسط سعد الله زارعي الى الاحتجاجات التي تشهدها تركيا حاليا و اعتبرها بأنها نتيجة للنار التي أشعلها رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان في سوريا .
و أکد الخبیر زارعی فی حدیثلمراسل وکالة " تسنیم " الدولیة للأنباء أن بعض المراقبین فی المنطقة یعتبرون الاحتجاجات الجاریة فی ترکیا بأنها نتیجة النار التی أشعلها رئیس الوزراء الترکی رجب طیب اردوغان فی سوریا. وأشار زارعی الی الاحتجاجات الجاریة فی ترکیا والقمع الذی الذی یتعرض له المتظاهرون علی ید السلطات الترکیة موضحا أن ما یحدثفی ترکیا حالیا لایزال یکتنفه الغموض الاول ما هی هویة المحتجین؟ و ما هی مطالیبهم من الحکومة الترکیة؟ و من هی القوة التی تقف وراء هذه التجمعات؟. و قال " ان الحزب الحالی الذی تسلم الحکم فی ترکیا بطریقة دیمقراطیة و بتصویت ابناء الشعب یقمع الاحتجاجات الجاریة فی بلاده بأسالیب متداولة فی اوروبا و امریکا حیثقمعت الاخیرة الاحتجاجات الشعبیة بینها حرکة وول استریت عبر لجوئها الی القوة ". وأضاف هذا الخبیر السیاسی فی شؤون الشرق الاوسط قائلا " مما لاشک فیه هو أن تدخل الساسة الاتراک فی سوریا یعتبر من تداعیات الاوضاع الجاریة فی ترکیا حیثیری بعض المراقبین أن النار التی أشعلها اردوغان فی سوریا ها هی وقد التهمته ". و أعرب عن اعتقاده بأن الاوضاع الجاریة فی ترکیا تحمل طابعا عنصرا وقومیا مؤکدا أن الاکراد والعلویین الذین تم تهمیشهم خلال العقود المنصرمة قد دخلوا الساحة لمواجهة رئیس الوزراء الترکی الذی انتهج سیاسة مسایرة الغرب وامریکا خلال العامین الماضیین.