أفادت مصادر عسكرية سورية بأن الجيش بدأ عملية عسكرية اطلق عليها " عاصفة الشمال " لتحرير الريف الشمالي لمحافظة حلب، حيثبدأ بالتقدم على عدة محاور محققا إنجازات في بلدات كفرحمرة و حريتان و عندان و الشيخ مقصود.
و قام الجیش السوری بتمشیط المناطق المحاذیة لبلدة عندان فی ریف حلب و التی تعتبر معقلا مهما لجأ الیه آلاف الارهابیین العرب و الأجانب، فیما قتل ستة أشخاص بینهم أطفال و أصیب عشرات آخرون بقصف الجماعات الارهابیة المسلحة بلدة نبل شمالی حلب. هذا و عادت مدینة حلب مجددا الى واجهة الاحداثالامنیة و العسکریة فی سوریا، فقد واصلت القوات البریة عملیاتها العسکریة و سیطرت ایضا على عدة قرى أهمها بابیص المتاخمة لعندان المعقل الرئیسی للمسلحین، و التی طوقها الجیش من ثلاثة محاور. کما ادت الاشتباکات التی دارت بین القوات السوریة و مسلحی جبهة النصرة الارهابیة حول مطار منغ العسکری الى مقتل عشرات المسلحین من بینهم القطری علی الانصاری المنضوی تحت لواء تنظیم القاعدة التکفیری. و فی ذات السیاق سیطَر الجیش السوری على حی الموظفین فی دیر الزور و یواصل اشتباکاته مع المجامیع الارهابیة المسلحة فی جوبر و برزة بریف دمشق. و فی إدلب تمکنت القوات السوریة من قتل مسلح تابع لجبهة النصرة و یدعى عبد القادر مصطفى الملقب بأبو ساق فی کمین بالقرب من معمل غربی المدینة. و فی ریف دمشق تعقبت الوحدات الخاصة مجموعة مسلحة فی المزارع المحیطة لبلدة برزة و استهدفتها بشکل مباشر، کما تؤکد المصادر، الامر الذی أدى الى مقتل کامل افراد المجموعة.