قتل 20 شخصا على الأقل، وأصيب نحو 70 آخرين بجروح في هجومين منفصلين شمال بغداد بأربع سيارات مفخخة في محافظة ديالى ومنطقة التاجي، حسب ما أفادت مصادر أمنية وطبية.
وقال ضابط برتبة مقدم في الشرطة " 13 شخصا قتلوا، وأصيب 53 آخرون بجروح في انفجار 3 سيارات مفخخة يقود إحداها مسلح "، موضحا أن السيارات الثلاث" انفجرت بوقت واحد داخل سوق للخضروات في جديدة الشط " الواقعة إلى الغرب من بعقوبة(60 كلم شمال شرقي بغداد). وأضاف أن " سيارة مفخخة وضعت على الجانب الأيسر للسوق، وأخرى على يمينه فيما دخل مسلح يقود سيارة مفخخة ثالثة لوسطه وقاموا بتفجيرها بوقت واحد وقت الذروة ". ويقطن هذه البلدة الصغيرة الواقعة على الأطراف الغربية من محافظة ديالى، غالبية من العرب الشيعة. وأكد طبيب من مستشفى بعقوبة العام تسلم الضحايا مشيرا إلى أن " أعداد القتلى قد ترتفع بسبب خطورة حالات بعض الجرحى ". وفي هجوم آخر، قال مصدر في وزارة الداخلية إن " 7 أشخاص قتلوا وأصيب 16 آخرون بجروح في انفجار سيارة مفخخة مركونة ". وأوضح أن " الانفجار وقع عند سوق لبيع الأسماك على الطريق الرئيسي في منطقة التاجي " الواقعة الى الشمال من بغداد. واتخذت السلطات العراقية خلال الأيام الماضية إجراءات مشددة قيدت فيها حركة السيارات التي تحمل لوحات مؤقتة، إثر انفجار عدد منها، بدون التوصل إلى كشف مالكيها. وانفجرت خلال الأيام العشرة الأخيرة من مايو نحو 50 سيارة أودت بحياة مئات الأشخاص، في شهر دام قتل فيه أكثر من ألف شخص حسب أرقام الأمم المتحدة، ما يجعله أكثر الأشهر دموية منذ منتصف 2008.