اتهم أعضاء حملة " تمرد " المصرية المعارضة، الرئيس المصري محمد مرسي وآخرين بالتحريض على اقتحام مقر الحركة الرئيسي في وسط القاهرة وإحراقه. وحرَّر أعضاء من حملة " تمرد " المصرية المعارضة، بلاغاً رسمياً في قسم شرطة قصر النيل اتهموا فيه مرسي، وقيادات إسلامية بـ " التحريض على اقتحام مقر الحركة في وسط القاهرة، وإحراق أوراق سحب الثقة من مرسي والشروع في قتل عدد من أعضاء الحركة ". وشملت قائمة المتهمين، في البلاغ إلى جانب مرسي كل من المرشد العام لجماعة الأخوان المسلمين محمد بديع، ونائبه خيرت الشاطر، ورئيس حزب " الحرية والعدالة " سعد الكتاتني، والقيادى في الجماعة الإسلامية عاصم عبد الماجد، والقيادي الإسلامي حازم أبو إسماعيل. كما اتهم أعضاء الحملة في البلاغ، وزير الداخلية المصري اللواء محمد إبراهيم بـ " التقصير في أداء مهام عمله، لتأمين المقر أسوة بتأمين مقر مكتب الإرشاد لجماعة الأخوان المسلمين ". وكان مجهولون اقتحموا المقر الرئيسي لحملة " تمرد " في شارع " معروف " وسط القاهرة، فجر اليوم، وأضرموا فيه النيران، غير أن المتواجدين تمكنوا من إبعاد مستندات وأوراق تطالب بـ " سحب الثقة من مرسي والدعوة إلى انتخابات رئاسية مبكرة ". يذكر أن القيّمين على حملة " تمرد " أعلنوا، يوم الجمعة الفائت، أن عدد الموقعين على أوراق سحب الثقة من مرسي وصلوا إلى أكثر من 7 ملايين.