الدكتور محمد الهندي عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الاسلامي طالب اليوم الجمعة العرب سحب مبادرتهم الذليلة التي قال انها تحاصر الشعب الفلسطيني و اكد " ان القضية الفلسطينية هي القضية المركزية لكل احرار العالم، و ستعود القدس عاصمة لكل احرار العالم، مشددا على " ان مسيرة " السلام " مزيفة، و قد جئنا هنا لنقول ان اوهام " السلام " الى زوال ".
و أکد الدکتور الهندی الذی ألقى کلمة فصائل القوى الوطنیة والإسلامیة خلال مشارکته فی مسیرة القدس العالمیة ببیت حانون شمال غزة، أن «إسرائیل» التی أخضعت العالم العربی فی 6 ساعات لن تستطیع الیوم بعد 46 عاماً على احتلال الأراضی العربیة أن تخضع فصیل فلسطینی واحد. و أوضح الدکتور الهندی أنه فی حرب عام 2008-2009 خرجت «إسرائیل» بعد 22 یوماً من القتال مهزومة لم تحقق أهدافها، و فی حرب 2012 کانت هزیمتها ساحقة حیثاستعانت بالغرب لوقف القتال و ضرب المزید من المدن داخل الأراضی المحتلة کمدینة تل الربیع. وأضاف الدکتور الهندی: ان " الجیش الذی یقهر.. أصبح بالإمکان قهره بفضل أحرار فلسطین و أحرار العالم، مؤکداً أننا مع جماهیر شعبنا فی ذکرى القدس سنطرد الیهود من التاریخ حتى نحقق النصر وتعود فلسطین. و تابع قوله: " إن الآلاف من أبناء و جماهیر الأمة العربیة و الإسلامیة و من " العرب و العجم " شارکوا فی مسیرات القدس العالمیة لیعبروا عن رغبتهم و حبهم و ارتباطهم بمسرى محمد صلى الله علیه و سلم و لیؤکدوا أنهم أمة واحدة و لهم قضیة واحدة هم واحدة و معرکة واحدة وعدو واحد ". و عن مسیرة التسویة قال الهنچی: " إن مسیرة السلام التی یتوهمون بقدرتها على تحقیق السلام هی غطاء لسرقة الأرض و التراثالإسلامی و العربی، مؤکداً أنها مسیرة مزیفة و مدنسة تسعى لتدمیر المقدسات. و شدد الهندی على أن الدولة الیهودیة التی یحلمون بتحقیقها إلى زوال، و من یعتقد أنه قادر على أخذ اعتراف من الأمة العربیة و الإسلامیة بهذه الدولة هو واهم بل و هو حلم إبلیس فی الجنة ". و دعا الهندی الدول العربیة الى الاتحاد لمواجهة تهدیدات الاحتلال و اضاف: لا نرید احدا یقاتل.. لکن اسحبوا مبادرتکم التی تحاصر شعبنا فان هذا الجیل اکثر تصمیما على المضی قدما على طریق الجهاد و المقاومة و دحر الاحتلال. کما اکد الهندی ان القضیة الفلسطینیة هی القضیة المرکزیة لکل احرار العالم و ان القدس ستعود عاصمة لکل احرار العالم.