قال مسؤولون بالشرطة ان قنبلة موقوتة انفجرت خارج منزل مديرة سجن يوناني في اثينا في وقت مبكر اليوم الجمعة فحطمت نوافذ مما تسبب في اصابة إمرأة بجروح طفيفة.
و تركت العبوة الناسفة - التي قدرت الشرطة انها كانت تحتوي على كيلوجرام واحد على الاقل من الديناميت - تحت سيارة تستخدمها ماريا ستيفي مديرة سجن كوريدالوس الذي يخضع لاجراءات امنية مشددة - في حي دافني. وطوقت الشرطة المنطقة بعد ان أبلغ مجهول في اتصال هاتفي مع موقع اخباري يوناني أن قبنلة ستنفجر في غضون 20 دقيقة. وانفجرت القنبلة حوالي الساعة 0140 بتوقيت جرينتش واصيبت امرأة بجروح طفيفة في منزلها جراء زجاح متطاير. وقالت جارة تدعى مانوليس " في حوالي الساعة الخامسة الا الربع وقع انفجار كبير اثار الذعر في الحي. خرجت وكانت فرقة اطفاء وقوات الشرطة موجودة بالفعل. طلبوا منا الدخول خشية وقوع انفجارات اخرى. " ولم تعلن اي جهة المسؤولية عن الانفجار. وكثيرا ما شنت جماعات متشددة في اليونان هجمات بقنابل صغيرة محلية الصنع استهدفت في العادة الشرطة او مباني عامة او شركات. وتصاعدت الهجمات على شخصيات سياسية وصحفيين في الاشهر القليلة الماضية واعلن يساريون غاضبون من مشاكل اليونان المالية المسؤولية عن بعضها. وفي يناير كانون الثاني أعلنت جماعتان فوضويتان يونانيتان المسؤولية عن انفجار في مركز للتسوق في اثينا اثار مخاوف من تصاعد العنف السياسي.