إستشهد 10 زوار إيرانيين وجرح 30 آخرون بتفجير استهدف حافلتهم قرب منطقة الهارونية شمال شرق بعقوبة، مركز محافظة ديالى شرقي العراق حسب مصادر امنية وطبية.
وقال مصدر في شرطة ديالى أنّ سيارات الاسعاف هرعت الى المكان لنقل الجرحى الى مستشفى قريب لتلقّي العلاج، فيما طوّقت قوات أمنية المنطقة ومنعت الاقتراب منه. وفي سياق متصل، أفاد مصدر طبي في محافظة ديالى، الجمعة في حديثلـ " السومرية نيوز "، بان حصيلة تفجير الهارونية في المحافظة انتهت عند 17 ضحية و45 جريحا غالبيتهم من الزوار الإيرانيين. وقال المصدر إن " الحصيلة النهائية للتفجير الانتحاري بسيارة مفخخة والذي استهدف قافلة تقل زوارا إيرانيين قرب نقطة تفتيش تابعة للشرطة في منطقة الهارونية(40 كم شمال شرق بعقوبة)، بلغت 17 قتيلا و45 جريحا غالبيتهم من الزوار الإيرانيين ". وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن " قوة الانفجار تسبب في تقطع أشلاء أكثر من سبعة أشخاص بشكل قاسي جدا، إضافة إلى وجود 13 حالة إصابة خطرة للغاية "، مرجحا أن " تزداد نسب الوفيات خلال الساعات المقبلة ". وكان مصدر في شرطة محافظة ديالى أفاد، في وقت سابق من اليوم الجمعة، بان أربعة أشخاص بينهم ثلاثة زوار إيرانيين قتلوا وأصيب 25 آخرين بتفجير انتحاري بسيارة مفخخة بالقرب من منطقة الهارونية شمال شرق بعقوبة. يذكر أن عمليات استهداف الزوار الأجانب ارتفعت خلال الفترة الأخيرة، لاسيما في محافظتي صلاح الدين، وديالى، حيثتم استهداف الزوار الإيرانيين عدة مرات كان آخرها في 25 أيار الماضي، بانفجار سيارة مفخخة استهدف حافلتهم لدى مرورها بالقرب من قضاء بلد جنوب تكريت، ما أسفر عن استشهاد خمسة زوار إيرانيين وإصابة 22 آخرين بجروح متفاوتة.