نقلت صحيفة “البناء” عن مصادر سورية مطّلعة معلومات مفادها ان الرئيس بشار الأسد سيقوم بتوجيه خطاب تاريخي إلى الشعب السوري .
وقالت المصادر ان الاسد سيتطرّق في خطابه إلى أمور مفصلية عدة منها: 1 ـ توجيه التهنئة الوطنية إلى الجيش والشعب السوريين بالانجاز الاستراتيجي الذي تحقق في القصير على غير صعيد على مستوى المدينة ومحيطها الريفي وما يشكلانه من موقع حساس في الجغرافيا السورية. 2 ـ تقديم الوعد الحازم باستمرار الجيش في مهمّة استعادة جميع المناطق التي خطفها المسلحون وعاثوا فيها فساداً وقتلاً وترويعاً للآمنين وأن الأمن الذي عُرفت به سورية سيستعاد كاملاً ونوعياً. 3 ـ التأكيد على القرار السوري الحاسم دولةً وجيشاً وشعباً بالانتصار الكامل على المؤامرة التي رسمها الخارج المعادي ودعمها فريق عربي عبر أدوات محلية مأجورة. 4 ـ الجزم بأن سوريا تستحق التضحيات الكبرى من أجل حياة أجيال حاضرها ومستقبلها وأنه بفضل تلك التضحيات كسرت سورية شوكة المؤامرة وانتقلت إلى مرحلة بداية النهاية. 5 ـ إن مرحلة الأزمة والحرب ستعقبها مرحلة الإعمار والتنمية والاستثمارات والمستقبل الواعد.