قالت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) اليوم الخميس إن تحسنا متوقعا في الإنتاج العالمي من القمح والذرة هذا العام سيضغط على أسعار الغذاء لكن قوة الطلب ستحول دون تراجع الأسعار كثيرا عن مستوياتها المرتفعة.
وتوقعت فاو وشبكة معلومات الأسواق الزراعية زيادة إنتاج الذرة عشرة في المئة في 2013 بينما من المتوقع أن يبلغ إنتاج القمح مستوى قياسيا جديدا. وقال عبد الرضا عباسيان كبير الاقتصاديين في فاو " ستتعرض الأسعار لضغوط نزولية. " وأضاف أنه مع ذلك ستكون هذه التراجعات محدودة بسبب قوة الطلب ومن غير المرجح أن تنزل إلى مستويات ما قبل ارتفاع أسعار الغذاء في 2007-2008. وسجل مؤشر المنظمة الذي يقيس تغيرات الأسعار شهريا عن طريق سلة من الحبوب ومنتجات الألبان واللحوم والسكر 215.2 نقطة في المتوسط في مايو لينخفض قليلا عن متوسطه البالغ 215.8 نقطة في أبريل. وقالت فاو إن ارتفاع أسعار الذرة عوض الانخفاض في أسعار منتجات الألبان والسكر. وتلقت أسعار الذرة دعما من قلة الصادرات وتأخر الزراعة. وبالرغم من التراجع الطفيف في المؤشر فانه لا يزال قريبا من المستويات التي بلغها في صيف 2012 حين قفزت أسعار الغذاء بسبب الجفاف غير المسبوق في الولايات المتحدة والطقس الجاف في بلدان رئيسية أخرى منتجة للحبوب. وذكر تقرير مشترك لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وفاو أن من المتوقع أن ترتفع أسعار المحاصيل واللحوم على مدى العقد المقبل بسبب تباطؤ نمو الإنتاج وارتفاع الطلب من بلدان مثل الصين أكثر دول العالم سكانا.