ملايين الزوار يحيون ذكرى استشهاد الامام الكاظم (ع) و يتوافد ملايين الزوار منذ اربعة ايام سيرا على الاقدام الى بغداد احياء لذكرى استشهاد الامام موسى الكاظم (عليه السلام)، التي تبلغ ذروتها الاربعاء وسط اجراءات امنية مشددة.
وتدفق الزوار اليوم الثلاثاء سيرا على الاقدام عبر الطرق الرئيسة في جانبي الرصافة والكرخ، شرق وغرب بغداد، متوجهين الى مرقد الامام الكاظم(عليه السلام) في مدينة الكاظمية في شمالي العاصمة. وارتدى اغلب الزوار ملابس سوداء وحمل البعض منهم رايات اسلامية، وانتشرت على جانبي الطرق الرئيسة خيم اعدت لاستقبال الزوار وتقديم الطعام والشراب لهم. وبدأ الزوار بالتوافد منذ نحو اربعة ايام لاحياء ذكرى استشهاد الامام موسى الكاظم، نجل الامام جعفر الصادق(عليهما السلام)، وسابع الائمة المعصومين. واكتظت شوارع الكاظمية بالمشاركين وبينهم اطفال ونساء اتوا من مناطق مختلفة من وخارج العراق سيرا على الاقدام، فيما كانت انابيب ترش الماء والهواء فوق رؤوسهم وسط طقس حار جدا. وقال المتحدثالرسمي باسم لجان استحضارات الزيارة ان " الزيارة بدأت السبت(الماضي) وحشود الزوار تتوافد الى المرقد المقدس بشكل متواصل ونتوقع ان يصل عدد الزوار على مدى اسبوع الى نحو سبعة ملايين زائر ". واقامت الروضة الكاظمية غرفة عمليات مشتركة تجمع مختلف مؤسسات الدولة الامنية والخدمية ومسؤولين في الروضة الكاظمية لتنظيم الزيارة وتأمين الحماية وتقديم الخدمات للزوار، وفقا للمصدر. وتجري المراسم وسط اجراءات امنية تشمل نشر قوات امنية من الشرطة والجيش وفرض اجراءات مشددة بينها تخصيص طرق لمرور الزوار، فيما انتشرت في اماكن متفرقة سيارات اسعاف تحسبا لاي طارئ. وتأتي الزيارة هذه بعد شهر دام قتل فيه اكثر من 1000 شخص في هجمات متفرقة في انحاء البلاد، بحسب ارقام الامم المتحدة.